اللغة العربية.. ماذا حققنا خلال 50 عاماً من الاعتراف الدولي ؟!

(1)

في هذا اليوم (18 ديسمبر 2023) يكون قد مضى خمسون عاماً على قرار الأمم المتحدة جعل اللغة العربية لغة دولية سادسة، إلى جانب اللغات الدولية الخمس الأخرى: الإنجليزية، الفرنسية، الإسبانية، الروسية والصينية.

وهو تطوّر نوعي في تاريخ اللغة العربية، ويُحسب للآباء من الدبلوماسيين العرب في الأمم المتحدة ذلك الإنجاز، الذي كانت وما زالت تطالب به لغات أخرى كالإيطالية والهندية والفارسية.

وقد اقترحتُ في تغريدة وضعتها العام الماضي على منصة تويتر/‏ إكس بأن نجعل محور احتفالية اليوم العالمي للغة العربية في 18 ديسمبر من هذا العام 2023 هو عن مناسبة مرور «نصف قرن» على اعتلاء اللغة العربية منصة اللغات الدولية رسمياً.

ما الذي تحقق من إنجاز وتقدم في المدة من 1973 حتى 2023 بشأن حضور اللغة العربية في المنصات الدولية وتمددها.. أو انكماشها؟!

من المهم التذكير بأننا نتحدث هنا عن حالة اللغة العربية (دولياً)، وليس عن حالتها محلياً أو إقليمياً فذاك شأنٌ آخر، وله أعراضه الخاصة به.

(2)

بإيجاز ووضوح، فإن حالة اللغة العربية دولياً لم تتقدم كثيراً بعد الاعتراف الدولي، بل ربما أكسبها ذلك الاعتراف الرفيع شيئاً من الثقة المخدرة، في حين كان ينبغي أن يكون نافذة نحو أفق أوسع، وباباً للولوج إلى عوالم أرحب، وطريقاً نحو المزيد من الجَدارات والمبادرات.

ساهم في هذا الانكماش تخاذل الكثير من العرب عن استخدام العربية في مداخلاتهم لدى المنظمات الدولية، بغرض إثبات إجادتهم للغة أجنبية، مهملين إثبات جودتهم العروبية.

(3)

وقد تحدثت لأكثر من مرة، وفي أكثر من منصة رسمية وغير رسمية، طوال عشر سنوات ماضية، بأن جميع اللغات الدولية لديها سلسلة معاهد لتعليم لغتها وثقافتها:

الإنجليزية: بريتيش كونسل

الفرنسية: أليانس فرانسيز

الإسبانية: معاهد سيرڤانتيس

الروسية: معاهد بوشكين

الصينية: معاهد كونفوشيوس.

إلا اللغة العربية فهي اللغة الدولية الوحيدة من بين الست دول ليس لها سلسلة معاهد موحدة!

والسبب ببساطة هو أن لكل لغة سبق ذكرها دولة تعتبر نفسها الأم الحاضنة لها وتنافح عنها.

أما اللغة العربية فلديها أكثر من 20 أُمَّاً «مزعومة»!

وبلا ريب أن الأم الشرعية والحقيقية للغة العربية هي الجزيرة العربية، وهي الآن المملكة العربية السعودية، فهي المخولة والجديرة بالقيام بهذه المهمة النوعية أكثر من غيرها.

(4)

من غير الإنصاف أن نقول بأنه لم يتحقق شيء من التقدم، خصوصاً خلال السنوات الأخيرة.

فقد تأسّس في العام 2007 برنامج نوعي في منظمة اليونسكو هو: (برنامج الأمير سلطان بن عبدالعزيز لدعم اللغة العربية)، بمبادرة من المؤسسة الخيرية للأمير الراحل يرحمه الله، وبمباركة من حكومة بلادي رعاها الله.

تلا ذلك في العام 2012 تأسيس (احتفالية اليوم العالمي للغة العربية) التي بات يحتفل بها أهل العربية وعشاقها من أنحاء العالم في يوم 18 ديسمبر من كل عام.

وقد أكملت المملكة العربية السعودية حرصها على اللغة العربية واهتمامها بتوسيع نفوذها وانتشارها، عبر إنشاء (مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية)، الذي تحوّل إلى مؤسسة دولية حقاً عبر نقله هموم اللغة العربية ورغباتها إلى داخل مقر الأمم المتحدة بنيويورك.

(5)

هذه بعض الآمال التي تحققت…

لكن بقي الكثير الكثير من الآمال و«الأطماع» التي لا يستحيل تحقيقها بعون الله تعالى.